Menu
Follow @foulajamila

نيك رومانسي ساخن مع مراهقة سورية

12 juin 2016 - Amateur, سكس اماراتى, سكس انيميشن, سكس تركى, سكس تونسى, سكس جزائرى, سكس خليجى, سكس سعودى, سكس سودانى

نيك رومانسي ساخن مع مراهقة سورية سكس عربي . افلام سكس عربي. سكس عرب
كانت زيزي بنت ناس اغنياء وجسمها يسبق سنها بمراحل فهي انثى مكتمله بصدرها وخلفيتها وفخادها انثى حقيقيه. كانت تهتم بالاغاني والموسيقي والتمثيليات وصور المشاهير والشباب الوسيم من الممثلين تملئ غرفتها. كانت لا تعرف معنى ان جسمها بهذا الحجم ولا تعرف اي شئ عن المشاعر. كانت تحتار وهي بالشارع من نظرات الرجال الشهوانيه وكانت تفرح بالكلام الجميل اللذي يتفتن بجمالها.

كانت تحس انها جميله وكانت لا تعرف معني الشهوه الكامنه بجسمها كانت ولا تزال تحتفظ بطفوله بريئه بشخصيتها وكانت تلبس الملابس العاريه بالحر والبنطلونات اللي تبرز كسها وخلفيتها المستديره وصدرها البارز للامام اللذي يسبق جسمها. كانت تجلس بجانب التلاميذ اللي بسنها من اولاد وبنات وهي لا تفكر بشئ سوي اللعب والموسيقى.
كان الاستاذ رمزي مدرس اللغه الانجليزيه وهو شاب حديث التخرج وعمره 28 يعطيها اهتمام خاص وكان وسيم وهي معجبه بوسامته وصغر سنه. كانت فقط تفكر ان تكلمه لا اكتر ولا اقل وكانت تحبه حب المراهقات من بعيد لبعيد. كانت تسكن مع اهلها بشقه فخمة بمنطقة ميامي علي البحر مباشره. وكانت دائماً تجلس عاريه ببيتها سوى من ملابس خفيفيه فضفاضه.
كانت دائماً تري بعيون بواب العماره نظرات غريبة لجسمها وكان كاشف عداد النور يأتي كثيراً وهو ينظر الي فخادها وصدرها الفارع. كانت تحتار بنظرات الرجال وخاصه البسطاء اللذين تجدهم بالشارع.
تبدأ خبرات زيزي الجنسيه عندما حضر عمال لعمل تعديلات بديكور منزلهم وكان معهم شاب فاجر اسمه ميمو كما يدعوه زمايله كان شاب جرئ ولا يهمه شئ. كانت الغرف المجاوره لغرفتها خاليه الا من ادوات الديكور وكانت تذهب للمدرسه وترجع وتلبس ملابسها الشفافه الرقيقيه. كانت والدتها مديره عام باحد المصالح الحكوميه وابوها يعمل بشركات الاستثمار ولا يرجعوا الا متاخر كل يوم وكان لها اخ بالثانوي لا يهمه الا الذهاب لنادي سبورتنج ومقابله الفتيات.